منذ أن اتخذ البنك المركزي عددًا من الإجراءات الإصلاحية التي من شأنها أن تضمن الاستقرار الكلي للاقتصاد، والتي كان أهمها «تعويم الجنيه»، وازدادت الشائعات حول ارتفاع أسعار السلع التي تقدمها الحكومة للمواطنين، خاصة وما تداوله المواطنين بكثرة هو إلغاء الدعم العيني للخبز.

 

وأصدر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، مطلع الأسبوع الجاري، بيانًا حول ما تم تداوله في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء، بشأن اعتزام الحكومة إلغاء الدعم العيني للخبز، وتحويله إلى دعم نقدي، وذلك تزامنًا مع الأزمة الاقتصادية التي يشهدها العالم بأجمعه، والذي تضمن النقاط التالية:

1- لا صحة لإلغاء الدعم العيني للخبز وتحويله إلى دعم نقدي، بالتزامن مع الأزمة الاقتصادية العالمية التي نشهدها خلال الفترة الحالية.

2- استمرار الدعم العيني للخبز، كما هو دون حدوث أي تغيير في المنظومة.

3- يُصرف الخبز المدعم للمواطنين على بطاقة التموين، بواقع 5 أرغفة كل يوم لكل فرد، أي بمعدل 150 رغيف خبز للمواطن شهريًا.

4- يتم احتساب الأرغفة التي يتم توفيرها على بطاقة التموين خلال الشهر بنقاط كجمعة.

5- يصرف حاملو البطاقات التموينية فارق هذه النقاط (نقاط الخبز) في شكل سلع سواء كانت غذائية وغير غذائية، وفقا لما ورد هنا وذلك من خلال المنافذ التموينية المختلفة.