هنأ الفريق كامل الوزير، وزير النقل، المصريين على مشروعات النقل الحديث التي تعد نقلة حضارية مشرفة نتمنى الحفاظ عليها.

وأضاف الوزير، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة صدى البلد، أنه يجرى استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة من أجل تقليل التلوث، مشيرا إلى أن المواطن سيشعر بتحسن في الخدمات المقدمة له في وسائل النقل: «طموحنا لا يتوقف ونسعى لتقديم الأفضل في مشروعات النقل».

وأردف وزير النقل، أن القطارات الحديثة ستسهم في توفير الوقت والرفاهية للمواطن فضلا عن تخفيض نسب استهلاك الوقود، مردفا «نوفر وسيلة مواصلات حديثة تغني المواطن عن سيارته الخاصة».

وتابع كامل الوزير أنه لا بد من ترسيخ ثقافة استخدام وسائل النقل الحديثة في المواصلات، مضيفا أنه لو لم يتم اتخاذ قرار 3 يوليو لم يكن هناك مشروعات قومية في مصر.

واستكمل وزير النقل، أنه لم يكن هناك دولة قبل 3 يوليو والحال كان سيئا للغاية، وكانت مصر ذاهبة إلى ظلام، لكن القوات المسلحة والشرطة استجابة لمطلب الشعب، وجرى تأمين المنشآت العامة والحيوية.

وأشار كامل الوزير، إلى أن الدولة نفذت خطة للنهوض بالدولة في جميع القطاعات، والعاصمة الإدارية الجديدة كانت مخططة منذ 2013، مشيرا إلى أن القوات المسلحة لم تكن تعطل الإخوان أثناء فترة حكمهم، بكل كانت تعمل ليل نهار، وفي ذلك التوقيت أنفقت 75 مليار جنيه لصالح تنمية سيناء.

وبين وزير النقل، أن القوات المسلحة بدأت محور سعد الدين الشاذلي وفق رؤية وحدة ودراسة وفقا لما ورد هنا، لافتا إلى أن محطة عدلي منصور التبادلية تهدف لربط التجمعات العمرانية الجديدة ببعضها، وستكون محطات المونوريل على أحدث مستوى.