انخفضت أسعار الذهب يوم الجمعة، إذ زادت عوائد سندات الخزانة الأمريكية خلال الليل على خلفية بيانات أشارت لارتفاع كبير في التضخم، لكن الأسعار تتجه لتحقيق ثاني مكاسبها الأسبوعية على التوالي بعد عدم إحراز أي تقدم في المحادثات بين روسيا وأوكرانيا.

وفيما يتعلق بالسوق المحلي فقد سجلت اسعار الذهب تطورات جديدة حيث بلغ سعر عيار الذهب ١٨ نحو ٧٥٥ جنيها للجرام فيما بلغ سعر عيار ٢١ نحو ٨٨١
كما بلغ سعر عيار ٢٤نحو ١٠٠٧ جنيها للجرام .
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.6 % إلى 1984.91 دولار للأوقية (الأونصة) ، ونزلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.6 % إلى 1989.20 دولار.

وقال ستيفن إينيس الشريك الإداري في إس.بي.آي أست مانجمنت “تتجه التعاملات إلى حد كبير لأن تكون مدفوعة بالحرب مرة أخرى.
لكن ما سيؤثر على المعنويات إذا لم يكن هناك أي تصعيد على صعيد الحرب هو لجنة السوق المفتوحة الاتحادية، والتي ستكون أكثر تشددا بعض الشيء مما تعتقد الأسواق حاليا”.
الذهب شديد التأثر برفع أسعار الفائدة الأمريكية، إذ يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.2 بالمئة إلى 2933.67 دولار للأوقية.

وسجل المعدن مستوى وفقا لما ورد في المصري اليوم مرتفعا غير مسبوق عند 3440.76 دولار يوم الاثنين بدعم مخاوف من تعطل الإمدادات من روسيا أكبر منتجيه.