سيطرت على محركات البحث في مصر، أسعار بيع العملات القديمة، بعد أن أعلن تجار العملات القديمة شراءها بأسعار خيالية.

وحديثا، نشطت على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع البيع أونلاين، طلبات ودعوات البحث عن عملة 50 قرشا وتحمل صورة أبوالهول في المنتصف وصدرت سنة 1911 وقفز سعرها إلى 100 ألف حنيه.

ويعلن تجار العملات القديمة رغبتهم في شراء بعض العملات النادرة لكن عملة الخمسين قرشاً زاد الطلب عليها بحسب ما يتداول على مواقع التواصل الاجتماعي .وفقا لمواقع البيع أونلاين و متاجر الفيس بوك فإن سعر بيع عملة الـ 50 قرشا القديمة يصل سعرها إلى 5 آلاف جنيه بحسب نوع العملة وحالتها هل هي معدنية أو ورقية وتاريخها .

وبعض العملات النادرة من فئة الخمسين قرشا تصل إلى 100 ألف جنيه بحسب أحد التجار لوسائل إعلام محلية .

المواصفات المطلوبة
أحد تجار العملة القديمة قال إن الموضوع ليس على كل فئات وإصدارات الـ 50 قرشا، لكن الموضوع مرتبط بالعملة القديمة الورق التى يوجد عليها صورة أبو الهول ، وتاريخ إصدارها عام 1911 ، ويصل سعر إلى 100 ألف جنيه وفقا لبعض التجار .

ووفقا لما ورد في العين الاماراتي هنا لمواقع البيع أونلاين ومتاجر مواقع التواصل الاجتماعي،هناك سوق أيضًا للعملات المعدنية فئة الخمسين قرشًا ، بشرط أن تحمل الحفر جمهورية مصر العربية بشكل دائري في أعلى العملة وبلونها الذهبي ويتوسطها نوع الفئة 50 قرشًا ، مكتوبة باللغة العربية و الأسفل ويكون مكتوب عليها باللغة الإنجليزية “50 piastres”.، بينما تحمل في الوجه الآخر صورة ملك فرعوني وتاريخ إصدارها 2005 و 1426 هجرية ، ويصل سعرها وفقا للمتاجر 5 آلاف جنيه.

 

وقال محمد عبدالرحيم الخبير الاقتصادى، إن سوق العملات القديمة في مصر موجود ومنتشر في عدد من الأماكن السياحية خلافا لمواقع البيع أونلاين والمزادات المعروفة ، قائلا كل عملة تستمد سعرها من قيمتها وندرتها ، وكلما كانت العملة نادرة وغير متوفرة يرتفع ثمنها.

وأضاف لـ العين الإخبارية أن تحديد السعر يخضع لمعرفة التجار بقيمة العملة وتاريخ إصدارها وندرتها وحالتها، والرقم المطبوع عليها، والتوقيع التى تحمله.

وتابع “في السابق انتشر البحث عن الجنيه المصري المطبوع عليه صورة الجمل وسعره وصل إلى 300 ألف جنيه”