قال مدير أبحاث السوق في مجموعة سبائك، عبدالعظيم الأموي، إن الذهب شديد الحساسية تجاه التوترات الجيوسياسية، في إشارة إلى الأزمة الأوكرانية، حيث تخطى المعدن الأصفر مستويات الـ1900 دولار للأونصة ليسجل أعلى مستوى في 9 أشهر.

وأضاف الأموي في مقابلة مع “العربية” أن هناك أسبابا أخرى لارتفاع أسعار الذهب، منها الطلب الموسمي على الذهب الذي يزداد مع بداية العام، والذي يرتبط بمراكز الشراء والمجوهرات وغيرها.

وأوضح أن الطلب الاستثماري عاد قويا جدا، حيث إن هناك زيادة في مراكز الشراء بنحو 34 ألف عقد، بما يعادل 7 ملايين دولار، ما يعني أن هناك طلبا استثماريا قويا، ربما يكون تحوطا ضد التضخم.

بورصات العالم تغرق في الخسائر على وقع بوادر حرب كبرى شرق أوروبا
أسواق المال
روسيا و أوكرانيابورصات العالم تغرق في الخسائر على وقع بوادر حرب كبرى شرق أوروبا
وعن رفع أسعار الفائدة الذي يؤثر سلباً على أسعار الذهب، توقع أن تكون علاوة التضخم أعلى من أسعار الفوائد، معتبرا أن الذي يهدد الذهب، هو ارتفاع عوائد السندات الحكومية.

كما اعتبر الأموي أن الظروف حاليا مثالية لارتفاع سعر الذهب، لا سيما وأن المستثمرين قلقين على المدى القصير، ما يزيد الطلب على الذهب أيضا، مشيرا إلى أنه لو تراجع الذهب، فإن الصعود سيكون قويا.

وتوقع أن يصل الذهب إلى مستوى 2000 دولار للأونصة قبل نهاية الفصل الأول من العام 2022.