تجاوزت أسعار الذهب مستويات 1910 دولارات للأوقية، حيث لجأ المستثمرون إليه باعتباره الملاذ الآمن النهائي خلال الأزمة العالمية التي اندلعت بسبب التوترات بين روسيا وأوكرانيا، وهو ما قد يؤثر في المبيعات نظراً لارتفاع سعره، حيث سجل سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 710 جنيهات، وسجل سعر جرام الذهب عيار 21 الأكثر شيوعا سعر 828 جنيها، وبلغ سعر جرام الذهب عيار 24 الأغلى ثمنا 946 جنيها للجرام، أما سعر الجنيه الذهب فسجل 6624 جنيها.

تراجع مفاجئ في الأسعار حال تسوية الأزمة بين روسيا وأوكرانيا
وتعد أسعار الذهب المسجلة اليوم بواقع 1910 دولارات للأوقية، هي الأعلى منذ يناير 2021، وحذر كبير محللي السلع في شركة Oanda الإماراتية بدبي، «كريج إيرلام»، في مذكرة بحثية، المشترين حالياً من تراجع مفاجئ في الأسعار إذا تم تسوية القضايا الحدودية بين روسيا وأوكرانيا.

أصول أخرى للاختيار من بينها
وأضاف أنه بحلول شهر مارس المقبل، ستبدأ أسعار الفائدة الأمريكية في الارتفاع، وهذا يعني أن المستثمرين سيكون لديهم أصول أخرى للاختيار من بينها بخلاف الذهب، وأن الأسعار كانت متقلبة بداية الأسبوع الجاري، حيث شهد المعدن الأصفر في البداية بعض عمليات جني الأرباح، لكنه سرعان ما وجد نفسه محل طلب مرة أخرى.

وفي وقت سابق اليوم، وفقا لما ورد في جريدة الوطن سجّلت أسعار الذهب أعلى مستوى لها منذ 9 أشهر، وارتفع المعدن الأصفر بنسبة 0.2% عند 1909 دولارات للأوقية بعد أن سجل في يونيو 2021 مبلغ 1913 دولارًا للأوقية، وحققت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة نسبة نمو 0.7% إلى 1913 دولارًا للأوقية.

إنتاج الذهب من منجم السكري في مصر 15.8 مليون طن سنوياً
ويقدر إن إنتاج الذهب من منجم السكري في مصر بنحو 15.8 مليون طن سنويًا، بحسب تصريحات نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، التي قالت قبل يومين، إنه من المتوقع أن يزداد مع إطلاق مشروع المثلث الذهبي في الصحراء الشرقية، مشيرةً إلى عزم الحكومة على تدشين أول مصفاة مصرية لتنقية الذهب المستخرج سواء من مصر ودولاً أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا، على أن تضم مدينة الذهب نحو 400 ورشة و150 ورشة تعلمية ومدرسة فنية.