توقع خبراء شعبة الذهب في مصر أن هناك انخفاضات متوقعة على مدار الفترة المقبلة في سعر الذهب المحلي نظرا لقيام الحكومة بمجموعة من الإجراءات لتعزيز قيمة الجنيه.

وذلك لقيامها بإبرام عدد من الاتفاقيات مع روسيا والصين والبرازيل تهدف لاستيراد والتصدير بعملات جانبية غير الدولار مثل اليوان الصيني والروبل، وهو ما يقلل الاعتماد على الدولار والذي يعد من أهم العوامل التي تؤثر في سعر الذهب.

كما شهدت أسعار الذهب انخفاض كبيرا بالسوق المحلية بداية تعاملات أمس وانخفض عيار 21 بمقدار 15 جنيها مرة أخرى مقارنة بسعر الذهب، ليسجل سعر البيع في تعاملات أمس 1085 جنيها للجرام بدلا من 1100 جنيه.

وأفادت شعبة الذهب والمجوهرات في تعليق لها على انخفاض الأسعار بالشكل الكبير هذا أن ارتفاع حجم المعروض بالسوق المحلية ينعكس على الأسعار بالأسواق.

حيث أشارت إلى انخفاض الطلب وارتفاع المعروض الذي أدى إلى انخفاض السعر بهذا الشكل الكبير، حيث وصلت حصيلة انخفاضات أمس في بداية التعاملات فقط 30 جنيها للجرام الواحد.

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن وفقا لما ورد هنا: هل نسارع ببيع الذهب قبل حدوث المزيد من الانخفاضات في الأسعار؟ أم من الحكمة الانتظار إلى أوائل العام المقبل؟

بجانب تحليل الذهب والدولار واليورو في الفيديو المرفق.

ملاحظة مهمة هذا الفيديو يعبر عن توقعات شخصية وقد تحتمل الخطأ والصواب فالأسواق المالية خطرة جِدًّا وقد تفقد أموالك المودعة.