قال المهندس داكر عبداللاه، عضو لجنة التشييد والبناء بجمعية رجال الأعمال المصريين وعضو شعبة الاستثمار العقاري باتحاد الغرف التجارية، إن الحرب الروسية الأوكرانية أثرت على أسعار الحديد في مصر، وقامت شركات الحديد برفع سعر الطن تدريجي إلى ألف جنيه زيادة في سعر الطن تقريبا مع بداية الحرب الأوكرانية الروسية .

وأوضح داكر عبداللاه أنه طبقا للاحصائيات المتاحة فإن مصر استوردت في عام 2021 من اوكرانيا بقيمة 96،8 مليون دولار حديد بخلاف خامات معادن بقيمة 90,2 مليون دولار.

وأشار المهندس داكر عبداللاه إلى أن الحديد بالإضافة إلى عناصر أخرى يمثل حوالي 15% من تكلفة انشاء أي مشروع بشكل عام، وهذه نسبة ليست قليلة ومع زيادة أسعار الحديد مؤخرا في السوق المصرية فإن هذا بالتبعية سيترتب عليه زيادة في أسعار الوحدات السكنية التي يجري حاليا انشائها.

وتوقع المهندس داكر عبداللاه أن ترتفع أسعار الشقق السكنية بنسبة قد تصل إلى 10% إذا استمر الارتفاع في أسعار الحديد لفترة طويلة خاصة بعد قرار شركات الحديد زيادة سعر الطن مؤخرا.

ودعا المهندس داكر عبداللاه مصنعي الحديد في مصر إلى عدم التسرع في تحريك أسعار الحديد خاصة انه تم زيادة أسعار الحديد سريعا رغم أن تأثير الأزمة الأوكرانية الروسية لم تظهر على السوق المصري حتى الآن لاننا جميعا نعلم أن أي مستورد أو مصنع لديه مخزون من المنتج بسعر التكلفة قبل الزيادة ولكن للأسف الزيادة تأتي مع إعلان وجود أزمة خارجية مثل حرب روسيا وأوكرانيا.

وأشاد داكر عبداللاه بتوجه القيادة السياسية والحكومة بالاعتماد على الصناعة المحلية وتوطين صناعة الحديد في مصر ومختلف الصناعات الاخرى التي نستوردها من الاسواق الخارجية في صورة منتجات وهذا النهج سيحقق استقرار في مختلف القطاعات في مصر ويعتمد على المنتج المصري كبديل للاستيراد الذي زادت أسعاره نتيجة لتراجع سلاسل الإمداد وارتفاع تكاليف الشحن وارتفاع أسعار المحروقات عالميا.

وأضح المهندس داكر عبداللاه وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا أن الطلب على العقار سيرتفع بشكل ملحوظ مع بداية الصيف وانحسار أزمة كورونا وعودة المصريين بالخارج لقضاء أجازاتهم في مصر وأقبالهم على شراء العقار المصري، مؤكدا أن تنوع المنتج العقاري من شقق وفيلات وتاون هاوس وغيرها يجعل شرائح متنوعة من المواطنين يقبلون على الشراء حسب امكانياتهم ولا شك أنه مازال قطاعا العقارات والذهب في مصر من أعلى الأوعية الادخارية التي يقبل عليها المصريين لحفظ أموالهم واستثمارها أيضا.