انخفض اليورو في تعاملات اليوم الجمعة لأدنى مستوى له مقابل الدولار منذ مايو 2020، مع تصاعد المخاوف من تداعيات الحرب في أوكرانيا على الاقتصاد.

وهبط اليورو إلى ما دون 1.10 دولار للمرة الأولى منذ 2020.

وتراجعت الأسهم الأوروبية الجمعة متجهة صوب تسجيل خسائر لثالث أسبوع على التوالي في أعقاب تقارير عن اشتعال النيران في محطة نووية وسط قتال عنيف بين القوات الروسية والأوكرانية.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.4 %، بحلول الساعة 08:37 بتوقيت غرينتش بعد تراجع الأسهم الآسيوية إلى أقل مستوى في 16 شهرا.

ونزل المؤشر داكس الألماني 2.2 %، مسجلا أدنى مستوى في عام مع تراجع مؤشر قطاع السيارات بأكثر من 3.6 %. وانخفض المؤشر كاك 40 الفرنسي 2.2 %، في حين فقد المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 1.4 %.

والأسواق الأوروبية في قلب موجة بيع أذكتها مخاوف من قرب المنطقة جغرافيا من روسيا واعتمادها الكثيف على واردات الغاز الروسية.

وتراجع سهم ميشلان 4.7 %، وفقا لما ورد في العربية بعدما ذكرت شركة صناعة الإطارات الفرنسية أنها ستعلق الإنتاج مؤقتا في بعض مصانعها في أوروبا بسبب مشكلات لوجستية.