نفى مجلس الوزراء ما تردد في عدد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن صدور قرار برفع سعر رغيف الخبز المدعم نتيجة أزمة الغذاء العالمية بدءاً من الشهر القادم.

وأفاد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، في بيان، اليوم الجمعة، بأنه بالتواصل مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لرفع سعر رغيف الخبز المدعم نتيجة أزمة الغذاء العالمية بدءاً من الشهر القادم، وأنه لم يتم إصدار أي قرارات في هذا الشأن، مُشددةً على استمرار نظام صرف رغيف الخبز المدعم للمواطنين على بطاقات التموين بـ5 قروش فقط دون أي زيادات، وهو النظام الذي يستفيد منه 71 مليون مواطن، على أن تتحمل الدولة فارق التكلفة الإنتاجية، وكذلك فارق الزيادة في أسعار القمح المحلي والمستورد في ظل أزمة الغذاء العالمية.

وأوضحت وزارة التموين، أن قيمة دعم الخبز السنوية تبلغ 51 مليار جنيه، ومن المتوقع أن تصل ميزانية دعم الخبز إلى 73 مليار جنيه خلال العام الحالي، مُشيرةً إلى شن حملات رقابة دورية على جميع المخابز، لضمان مطابقة الخبز المدعم لكافة معايير الجودة، مع تطبيق العقوبات والغرامات المقررة على المخالفين.

يشار إلى أنه وفقا لما ورد هنا تم تثبيت سعر رغيف الخبز المدعم بقيمة 5 قروش على الرغم من زيادة التكلفة الإنتاجية، حيث يبلغ إجمالي عدد المستفيدين من بطاقات الدعم على مستوى الجمهورية نحو 64 مليون فرد، بتكلفة 36 مليار جنيه سنوياً، بما يعادل 3 مليارات جنيه شهرياً، فيما بلغت تكلفة زيادة الدعم بقيمة 100 جنيه أو 200 أو 300 جنيه، لنحو 900 مليون جنيه شهرياً، وتصل القيمة الفعلية التي تم اعتمادها في الموازنة لزيادة الدعم التمويني الاستثنائي خلال الـ6 أشهر التى أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرا، أكثر من 5 مليارات جنيه.

وناشد مجلس الوزراء وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة غضب المواطنين.