قال ناصر تركي، عضو اللجنة العليا للعمرة والحج المصرية، إن أداء العمرة بالنسبة للمواطنين المصريين بـ4400 جنيه «أمر غير منطقي»، مشيرًا إلى أن الحجز من على المنصات السعودية نفسها يكشف هذا الأمر، موضحًا أن وزير الحج والعمرة السعودي، قصدَ أن من معهم إقامة في دول مجلس التعاون الخليجي أو من يمتلكون الفيزا «الشينجن» والذين يتميزون بميزات من المملكة تتعلق بالسماح بالدخول.

وأضاف عضو اللجنة العليا للحج والعمرة لـ «المصري اليوم»، وفقا لما ورد هناأن سعر التأشيرة وحدها للمعتمر المصري تصل إلى 5 آلاف جنيه، وهو الأمر الذي يوضح الفارق بين ما يقصد الوزير السعودي وبين المواطن المصري الراغب في أداء العمرة خارجًا من مصر لمكة المكرمة.

وأشار ناصر تركي إلى أن شركات السياحة المصرية تعمل وفق معايير واضحة ولا يمكن أن يتم وضع برنامج يكلف المواطن أكبر من التكلفة الحقيقية، مؤكدًا أن سعر المواصلات من جدة إلى مكة المكرمة نفسها 500 ريال وهي تكلفة ليست بالقليلة، ومن ثم لا يمكن أن تكون التكلفة الفعلية للسفر للعمرة 4400 جنيه فقط.

وأكد أن 4400 جنيه من الممكن أن تكون مناسبة حتى للمصريين في الخارج لمدة يوم واحد، لكن وجود برنامج للعمرة يجعلها مكلفة وهو الأمر الذي يكلف المعتمر بشكل أساسي، مؤكدًا أنه في حال الحجز المباشر من المنصات السعودية مثل مقام والحجز لتذاكر الطيران من موقع مصر للطيران أو الخطوط الجوية السعودية يوضح الفارق في الأسعار والتكلفة الحقيقية.

ما قصة عمرة الـ4400 جنيه؟
وثارت حالة من الجدل الشديد بعد إعلان وزير الحج والعمرة السعودي عن إمكانية أداء العمرة بـ4400 جنيه فقط، الأمر الذي أدى إلى حالة تشكيك واسعة في شركات السياحة المصرية والتي تضع برامج لأداء العمرة تصل سعرها إلى 60 ألف جنيه وتبدأ من 22 ألف جنيه تقريبا.