تراجع الذهب اليوم الإثنين بعد أن بلغ أعلى مستوى في أكثر من ثمانية أشهر، إذ تضاءل الطلب على الملاذات الآمنة بعد إعلان عزم الرئيسين الأمريكي والروسي عقد قمة بشأن الأزمة الأوكرانية، كما تعرض المعدن لمزيد من الضغط بفعل رفع متوقع لأسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1891.33 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0514 بتوقيت جرينتش، متراجعا عن أعلى مستوى في الجلسة عند 1908.02 دولار، وهو أعلى مستوياته منذ الثالث من يونيو حزيران. وانخفضت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 بالمئة إلى 1894.20 دولار.

وقال البيت الأبيض يوم الأحد إن الرئيس الأمريكي جو بايدن وافق من حيث المبدأ على عقد قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الأزمة الأوكرانية بعد أن يجتمع وزيرا خارجية البلدين الأسبوع المقبل وإذا لم يحدث غزو.

وقالت مارجريت يانج المحللة لدى ديلي إف.إكس “يشعر المستثمرون العالميون بقلق عميق حيال (صراع) محتمل بين روسيا وأوكرانيا، والرئيس الأمريكي يقول مرارا إن الغزو ممكن في الأيام القادمة.

“من ناحية أخرى وفقا لما ورد في الاهرام، يهتم المستثمرون أيضا برفع مجلس الاحتياطي الاتحادي للفائدة في مارس، لذلك من المحتمل أن يؤثر ذلك على أسعار الذهب”.

ويزيد ارتفاع أسعار الفائدة من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.9 بالمئة إلى 23.75 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 1069.87 دولار.