إذا كنت تمتلك جنيهًا واحدًا من العملات القديمة فأنت مليونير من الآن، فسعر الجنيه الجملي القديم يبدأ من 100 ألف جنيه ويصل إلى مليون جنيه، وهو معروف بـ «أبو جملين»، ويعود تاريخه إلى ما يقرب من 100 عام، وفق تصريح مصادر خاصة لـ «الوطن».

حكاية الجنيه الجملي.. كيف بدأ في مصر؟
يعد الجنيه الجملي أول عملة ورقية في مصر، ويعود تاريخه إلى عام 1834م، وتعادل قيمته أكثر من 7 جرامات ذهب وقت إصداره، في عهد مؤسس مصر الحديثة محمد علي، الذي أصدر مرسومًا ملكيًا خاصًا بتشريع برلماني لصك عملة مصرية جديدة تستند في نظامها المصرفي إلى معدني الذهب والفضة.

وحلت العملة المصرية الجديدة محل العملة الرئيسية المتداولة وقتها وهي القرش، ليكون الجنيه الجملي أول وحدة نقدية في مصر مثلت أساس النظام النقدي.

أول جنيه ورقي في مصر.. كم سعره الآن؟
ويعد أول جنيه ورقي في مصر، الجنيه الجملي أو «أبو جملين»، أغلى جنيه في التاريخ، والذي لا تزال قيمته الحالية في سوق العملات النادرة والقديمة مرتفعة للغاية، حيث يتجاوز سعره آلاف الدولارات، وذلك لندرته.

ونشط سوق تداول العملات القديمة مؤخرا بشكل كبير، خاصة فيما يخص «الجنيه أبو جملين»، بفضل هواة جمع العملات والقائمين على إنعاش الطلب من خلال مزادات إلكترونية عبر الإنترنت والمنصات المختلفة.

وقفز سعر العديد من العملات المصرية الورقية بشكل كبير، والتي كانت تبدأ من 50 جنيه ولا يتجاوز سعرها 1000 جنيه للعملة الواحدة، لتتراوح مؤخرا بين 700 إلى مليون جنيه، وفقا لتاريخ ومناسبة إصدار العملة.

وعلى سبيل المثال، بلغ سعر «البريزة الورقية»، التي تعادل 10 قروش، 60 ألف جنيه للعملة الواحدة، بشرط وجود عبارة «الدولة المصرية» مدونة عليها.