منذ ما يقرب من 10 أعوام ظهر مصطلح «السبلايز» الذي لم يكن متداولا وقتها خاصة بين أولياء الأمور، واخترعته المدارس الدولية والخاصة بديلا عن المقلمة والبراية و«اللانش بوكس» وهو يتضمن قائمة طويلة من الطلبات التي يجب على الطالب توفيرها قبل بداية العام الدراسى الجديد .

ضمت قائمة إحدى المدارس الخاصة لطالب في «كى جى وان» أدوات مدرسية يصل عددها إلى 18 نوع، منها صلصال من النوع الخام وقماش جوخ، وسكيتش ملون حجم كبير، وعلبة ألوان خشبية وأخرى فلوماستر، ولانش باج، و10 بكرات من المناديل الورقية، و6 أقلام ماركر للسبورة، ومعطر للجو، وكحول، وغسول لليد وفوط عدد 2، ومطهر لليد .

ولي أمر: قائمة السبلايز غير مفهومة
قال أحمد حسين: «ربما من المقبول أن أشترى طلبات أدركها جيدا، ولكن وصل الأمر إلى أخذ قائمة متطلبات المدرسة ونقوم بترجمتها على جوجل لفهمها، وهو الأمر الذي يؤكد أن إجبار أولياء الأمور على شراء السبلايز بيزنس للمدارس بعيدا عن إشراف المدارس».

وطالبت ماجدة حسين ولية أمر وزارة التربية والتعليم بالتدخل الفورى لردع المدارس على إجبار أولياء الأمور على شراء السبلايز، وقالت :«إجبار المدارس أولياء الأمور على شراء السبلايز غير قانونى، ولابد أن تشمل المستلزمات الشخصية للطالب على الكتب المدرسية والكشاكيل والأقلام ومناديله الشخصية فقط، حتى لا يتحمل أعباء فوق طاقته خاصة في ظل الارتفاع الكبير في أسعار المدارس والمستلزمات بشكل عام» .

وسخرت لمياء أحمد ولية أمر من قائمة «السبلايز» وقالت :«المدارس بتطلب حاجات أكتر من قايمة العروسة وبتستخدم مصطلحات تحتاج إلى فك شفرتها، لأطفال لا تتعدى أعمارهم ال 4 سنوات، واحنا عاوزين نعرف الحاجات اللى بنشتريها دى بتروح فين بعد ما نشتريها» .

وتابعت اسراء أحمد: «يعنى ايه اشترى لانشباج ب250 جنيه، واشترى لابش بوكس ب 200 جنيه، وقماش جوج»، وتساءلت بتهكم :«هو العيل اللى عنده 4 سنين هيعلموه التفصبل»؟ .

وعلى الجانب الآخر فتحت قائمة «السبلايز» أبواب الرزق أمام المكتبات التي أصبحت تحرص على شراء جميع المتطلبات وتوفيرها قبل بداية العام الدراسى الجديد، وأصبحت تتنافس لجذب أكبر عدد من أولياء الأمور .

وقال أحمد عبدالله صاحب مكتبة بوسط القاهرة :«أحرص على التواصل مع المدارس المحيطة بى لمعرفة قائمة السبلايز فبل الإعلان عنها لأولياء الأمور،وفقا لما ورد هنا حتى أستطيع توفيرها قبل بداية العام الدراسى الجديد، ورغم ارتفاع الأسعار يضطر ولى الأمر إلى شرائها منعا لحدوث مشادات مع إدارة المدارسة التي تلزم الجميع على شرائها» .