ارتفعت أسعار عند أعلى مستوى في 14 شهرًا عند 1944، على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا قبل نحو 6 أيام، وبعد تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو، أن بلاده ستواصل عمليتها العسكرية في أوكرانيا حتى تحقق أهدافها، بينما لم تظهر أي بوادر لوقف الهجوم في أي وقت قريب.

ومن الناحية الفنية، اخترقت أسعار الذهب مستوى المقاومة الرئيسي عند 1.916 دولارًا، وبالتالي فتحت الباب لمزيد من الاحتمالية الصعودية مع التركيز على 1954 دولارًا.

أسعار الذهب ترتفع 20 جنيها في 10 أيام
وسجلت أسعار الذهب محليا ارتفاعات كبيرة، حيث ارتفعت أسعار الذهب بقيمة 20 جنيها في 10 أيام، وسجل سعر جرام الذهب في الصاغة دون مصنعية مبلغ 974 جنيها للجرام عيار 24، و852 جنيها للجرام عيار 21، و730 جنيها للجرام عيار 18.

في غضون ذلك، فرضت الدول الغربية المزيد من العقوبات الاقتصادية على موسكو، مما زاد من احتمال حظر صادراتها من الطاقة – وهو مصدر رئيسي لإيرادات الكرملين، وقبل ذلك، وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرادع النووي الروسي في حالة تأهب قصوى بعد أن فرضت القوى الغربية عقوبات اقتصادية صارمة ضده، وتشمل هذه منع سبعة بنوك روسية من نظام الدفع سويفت، مما قد يؤدي إلى تعطيل تسوية تجارة النفط الخام والغاز الطبيعي والمعادن والسلع الأخرى في البلاد.

وسبق أن جمد الاتحاد الأوروبي أصول البنك المركزي الروسي، وهي خطوة قد تحد من قدرته على دعم عملته، وخسر الروبل الروسي 30% من قيمته مقابل الدولار خلال جلسات التداول الثلاث الماضية مع تفاقم أزمة أوكرانيا.

مع احتدام الصراع بين روسيا والقوى الغربية بشأن أوكرانيا وفقا لما ورد في جريدة الوطن من هنا، من المرجح أن يؤدي الطلب على الذهب باعتباره ملاذاً آمناً إلى إبقاء المعدن الأصفر مواصلاً الزيادة بحسب توقعات لـ«ساكسو بنك».