شهدت أسعار الذهب تراجعًا خلال تعاملات اليوم، الثلاثاء، بعد تسجيلها أعلى مستوى لها في 8 أشهر، في وقت سابق من التعاملات، حيث دفعت التوترات المتزايدة بين روسيا والغرب بشأن أوكرانيا، المستثمرين إلى تجنب الأصول ذات المخاطر العالية واختيار السبائك باعتبارها ملاذا آمنا.

الأسعار تتراجع 0.86%
وتراجعت أسعار الذهب الفوري، وقت كتابة التقرير، بنحو 0.86٪ إلى 1855.17 دولارًا للأوقية، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له منذ 11 يونيو عند 1878.88 دولار في وقت سابق من اليوم، فيما هبطت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.66% إلى 1857.10 دولار، وفقاً لـ«بلومبرج».

وقال «ستيفن إينيس»، الشريك الإداري في SPI Asset Management، إن الأزمة الأوكرانية، تسببت في دعم الذهب من خلال قناة التضخم نتيجة ارتفاع أسعار النفط الخام ومن خلال قناة النفور من المخاطرة بسبب انخفاض المخزونات.

الذهب يرتفع 5% بسبب التوترات الجيوسياسية
وتؤشر الأوضاع الراهنة إلى أن سوق الذهب، يتجاهل البنوك المركزية الرئيسية في الوقت الحالي لأن المستثمرين اتجه تركيزهم نحو التوترات بين روسيا وأوكرانيا، وعادة ما يُنظر إلى السبائك على أنها وسيلة تحوط ضد الصراعات الجيوسياسية، ومع التوترات المتصاعدة المحيطة بأوكرانيا، ارتفع سعر الذهب الفوري بنحو 5٪ منذ 31 يناير الماضي، محققًا الجلسة العاشرة من المكاسب.

تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات
وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات، مما قلل من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب دون فوائد، بينما ساعد ضعف الدولار قليلاً في جعل المعدن أكثر جاذبية للمشترين في الخارج.

الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي
وواصل مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الخلاف، حول كيفية البدء بقوة في رفع أسعار الفائدة في اجتماعهم خلال مارس المقبل، مع القراءة النهائية للتضخم قبل الجلسة التي تستغرق يومين والتي قد تكون ذات أهمية كبيرة.